السبت، 27 يوليو، 2013

|11| على الهامش

عارف لما تبقى حاجة ضحكتك غصب عنك فى عزا .. فتلحق نفسك تكتم الضحكة أم صوت عالي فتلاقيك بتحشرها جوة نفسك ولما تيجي تفتكر نفس الموقف تاني بتفتكر ضحكتك المكتومة اللي لساتها واقفة فى حلقك  .. فتوجعك ؟! 

هو انا فعلياً بقيت دايماً كدة بتكسف من ضحكتي وكأننا فى حالة حداد دايم .. بفتكر الصورة بتاعة حداد على ايه ولا ايه ولا ايه !!
وفعلاً بسأل نفسي :"هو أنتي عاملة حداد على مين ؟" 
بس للأسف مبفتكرش !

 الموضوع مبقاش حداد ع ميت .. او أموات.
اعداد بتتكوم على صفحات الفيس بوك واليوتيوب وشريط اخباري مش دايماً بينقل الحقيقة !
الموضوع ان فيه حاجات تانية بتموت جوانا اصلاً ومبنلحقش ندقق في ملامح جثتها علشان نتعرف عليها .. الدم اللي حوالينا بيغرقها اصلاُ .. تتوه ملامحها .. ونفقد جزء فينا منعرفوش .. فنتوه .


***

احياناً بحس اني عاملة زي المدخن اللي بيهرب من الصورة اللي فوق علبة السجاير بتاعة الراجل اللي وشه محروق فيقوم مداريها بورقة بيضا ..

على طول ماشية فى طريق شايفاه  أبيض مفيش حاجة بتلوثه .. أتعودت عليه  .. 

ليه تيجي ببساطة وتشيل الورقة عنه علشان تفكرني ان لسة الوشوش المحروقة موجودة !


 *** 

هو ده ضعف ؟!
يمكن انت شايفه ضعف وهروب كمان !
بس انا مش لاقية ليا دور .. ومليت بكايا الاعوج !
 مليت اني اقول يا حرام .. ازاي يعملوا كدة .. مليت أستسلامي اللي ملوش مبرر غير اني وربنا ما عارفة الحق فين ..
معرفش حق غير ربنا علشان كدة عمري ما مليت الدعا !

عمري ما هأمله !



 - اللهم أنك عفو تحب العفو فأعف عنـا -

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم أنك عفو تحب العفو فأعف عنـا

    ربنا يحفظ مصر وأهلها يارب .. كان الله في العون يا باسنت ..

    ردحذف
  2. رغم صعوبة البوست
    لكن برافو عليكى علشان صبغتيه بصبغة إيمانية
    اضأت ظلمة بدايته وبعثت نوع من الأمل والتفائل
    ربنا كريم وأن شاء الله هيحفظ مصر ويصلح حالها
    تحياتي

    ردحذف