الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

|2| بعض ســلام

"أُريد مِثلها في بيتِنا ! "

أقطعُ متابعتُه للشاشةِ أمامِه وأنا أُشيرُ الى اللوحةٍ المعلقةٍ على الجدارِ ،
يتأملُها بغيرِ إهتمامِ يَجعلُني أُعيدُ النظرِ إليها مرةِ آخرى ..

هى الفتاةٌ التي تضعُ راحتَها أسفلَ ذقنِ كلبِ لتنامَ رأسُهُ في حنوٍ مُثيرٍ للأهتمامٍ فوقها ،
يَقفزُ على ركبتِها جروٌ ويتأملُ عناقَ القططِ التي تقفُ فوقَ كتفِيها كلبُ آخرُ ..
تُغمضُ الفتاةٌ عينَاها .. 
تتوسدُ رأسُها جسدَ قطةٍ سوداءِ تُتيحُ لها بعضِ السكونِ .

أكان تأملها ببعضِ إهتمامِ لو أخبرته :"أريد مِثلها في وطنِنا ! " ؟!!


هناك 4 تعليقات:

  1. جمــيلة .. اللوحة كمان جميلة جداً

    ردحذف
  2. البيت هو الوطن بشكل مصغر
    جميلة يا باسنت :)

    ردحذف
  3. جميلة اوى يا باسنت
    والصورة كمان رائعة

    ردحذف