الخميس، 4 يوليو، 2013

|5| بداية


الأمرُ لا يتعلقُ بأنه لم يهاتفْني مُنذ الأمسِ ،
أو أنه أنهىَ حديثَهُ معي الليلةَ الماضيةَ بلا تمنياتِ "الليلة السعيدة" التي أعتدتُها ..
أو أنهُ لم يُنهيْهاَ  بالأساسِ فقط أغلقَ مُحادثتَنا صامتاً .
أعترفُ أزعجَني كثيراً حينَ قالَ مازحاً أن حِزبَهُ السياسيِ يَعنيهُ أكثر مني !
وخذلَني جداً حينَ أشرتُ له بضيقي ولم يهتمْ .

حقاً ...
الأمرُ لا يتعلقُ بأى مِن هذا ،
كُل الأمرِ أن نهايةَ بعضُ الأشياءِ أحياناً .. تبدأ هكذا.

هناك 5 تعليقات:

  1. الحقيقة اه :( يسلم قلمك رغم الوجع بين السطور وعلامات الاستفهام

    ردحذف
  2. بداية النهاية بتكون نقطه صغيره في بحر كبير
    يا نعديها ونستني اللي بعدها
    يا بنقف عندها وده نادراً ما بيحصل

    فكرتها جميله اوي
    تسلم أيدك يا باسنت :)

    ردحذف
  3. دى مش بداية خالص
    دى مجرد حالة ونقطة ومن اول السطر
    <3

    ردحذف
  4. النهايات من الممكن ان تكون بسيطه تأتى دون ان نشعر بانها النهايه

    ردحذف
  5. كما ان لكل شئ بداياتفان لكل شئ نهايات
    ولا تحزني , فالبشر هكا داير

    ردحذف